• الوصية الواجبة مع الوصية الخيرية

    توفي ابن وترك اثنين من الذكور وبنت وزوجة وأب ثم توفي الأب وترك ابنًا وبنتًا ووصية بثلث ماله للخيرات وأولاد الابن المتوفى في حياته المذكورين أعلاه، علمًا بأنه لم يوصِ لفرع ولده بأية وصية ولم يهبهم من ماله قدر ما كان يستحقه والدهم.

    فما نصيب كل وارث؟ وما حكم الوصية لثلث الخيرات إذا استغرقتها الوصية الواجبة لأولاد الابن المتوفى في حياة الجد؟ أفيدونا جزاكم الله عنا خيرًا.

    ثم دخل إلى اللجنة جمال ممثلًا عن صاحب الاستفتاء حيث أفاد بما يلي: توفي (فاضل) عن أب (علي) وزوجته (جانيل) وابن (مشعل) وابن (هيثم) وبنت (مريم) ثم توفي (علي) -وهو والد فاضل- عن ابن (عبد العزيز) وبنت (زمزم) وأولاد ابن، ولعلي المتوفى وصية بالثلث للخيرات فكيف تقسم التركتين؟ علمًا بأن عليًا وهو والد فاضل لم يوصِ لأولاد ابنه المتوفى قبله ولا ديون على التركة التي لم تحصر حتى الآن.

    تقسم تركة الابن، المتوفى قبل أبيه إلى (24) سهمًا، وتصح من (120) سهمًا ويكون لكل واحد من الابنين منها (34) سهمًا، وللبنت منها (17) سهمًا تعصيبًا، ويكون للزوجة منها (15) سهمًا فرضًا، وللأب (20) سهمًا فرضًا، أما تركة الأب المتوفى بعد ابنه فيستخرج منها الثلث الموصى به ويدفع لأولاد ابنه المتوفى قبله ويوزع بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين على سبيل الوصية الواجبة وفقًا لأحكام قانون الأحوال الشخصية الكويتي، ويدفع الثلثان الباقيان للابن والبنت بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا، وعليه فتقسم تركة الأب تصحيحًا إلى (9) أسهم يكون لأولاد الابن المتوفى منها ثلاثة أسهم هي الثلث على سبيل الوصية الواجبة، ويكون للابن منها (4) أسهم وللبنت منها سهمان تعصيبًا، وتُلغى الوصية الاختيارية التي أوصى بها المتوفى لانشغال الثلث بالوصية الواجبة المقدمة عليها في قانون الأحوال الشخصية الكويتي والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4783 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة