• شراء بيت وبيعه بالأقساط مع الربح

    إننا ونحن عدد من المسلمين المقيمين في هولندا، نحييكم ونعرض عليكم أننا وكثيرًا من المسلمين المقيمين في أوروبا نعاني من كثير من المشكلات في تعاملنا مع المجتمع الذي نعيش فيه، في أمور التزامنا بأحكام ديننا الإسلامي الحنيف، ونحاول قدر الإمكان أن نتعايش مع هذا المجتمع الغريب علينا بنظمه وأعرافه دون أن نفرط بأحكام ديننا.

    ومن المشكلات التي نعاني منها مشكلة الحصول على السكن، حيث الإيجارات غالية جدًا عندنا، وشراء المسكن لا يتوفر لنا إلاّ على وجه الاقتراض من البنوك الربوية، ولما كان ذلك محرمًا علينا شرعًا بدأنا نفتش عن حل لهذه المشكلة، وقد عثرنا على حل مُرضٍ يؤمن لنا المسكن دون أن نقترض بالربا، وسوف نعرض عليكم المعالم العامة لهذا الحل، راجين من فضيلتكم عرضه على لجنة الفتوى لديكم لدراسته والموافقة عليه أو إدخال التعديلات اللازمة -إن كان هنالك حاجة إلى ذلك- كي نعمل به في البلد الذي نقيم فيه في هولندا ونحن مطمئنون إلى حله ومشروعيته، وذلك لثقتنا بالمستوى العلمي الرفيع الذي تتمتع به لجنة الفتوى لديكم.

    لقد قمنا بتأسيس شركة إسلامية تقوم بشراء المنازل اللازمة لنا، ثم تبيعها لنا بالتقسيط المريح بثمن محدد يزيد زيادة معقولة على ثمن الشراء، إلا أن الشركة الآن لا تملك المال الكافي لتمويل كافة المنازل التي نحتاج إليها، ولهذا فإنها اتفقت مع شركة أخرى هولندية لتشتري المنازل المطلوبة بالنقد، وتبيعها لهذه الشركة الإسلامية بالتقسيط، مقابل زيادة محدودة في الثمن معقولة أيضًا، وهذه الشركة الهولندية تحصل على رأس مالها من بنك ربوي مقابل فوائد معينة تدفعها هي له.

    أما آلية الشراء فهي على الشكل التالي: 1- عندما يريد إنسان مسلم منا الحصول على بيت لسكنه، يفتش عن البيت المناسب له من حيث السعة والموقع والثمن، ثم يتقدم بطلب للشركة الإسلامية يخبرها فيه برغبته في الحصول على هذا البيت، ويوقع معها إقرارًا بشراء هذا البيت منها بالأقساط إذا ما اشترته هي، ويذكر أنه يشتريه منها بثمن يحدده، يزيد قليلًا على ثمنه المعروض من قبل بائعه، ويتصادق الطرفان المشتري والشركة الإسلامية على أن هذا الاتفاق مبدئي وغير ملزم لأي منهما قبل توقيع عقد الشراء النهائي بينهما.

    2- بعد هذا الاتفاق المبدئي تتصل الشركة الإسلامية بالشركة الهولندية وتعرض عليها الموضوع، وتطلب منها أن تشتري العقار المطلوب نقدًا وتبيعه لها بثمن مقسط يتفقان عليه، وهو أقل من الثمن الذي اتفقت عليه الشركة الإسلامية مع المسلم المشتري لهذا العقار، وأكثر قليلًا من الثمن الذي عرضه مالك العقار الأصلي، وتوقع معها إقرارًا بذلك مع التصادق بأن هذا الإقرار مبدئي وغير ملزم لأي من الطرفين قبل توقيع العقد النهائي بينهما.

    3- تقوم الشركة الهولندية بالاقتراض من بنك ربوي مالًا يكفي لقيمة هذا العقار، ثم تشتري العقار المذكور بالثمن الذي عرضه به مالكه نقدًا.

    4- تقوم الشركة الهولندية ببيع العقار المذكور للشركة الإسلامية بأقساط محددة، وبثمن يزيد قليلًا على الثمن الذي اشترته به من مالكه، وتوقع العقد القانوني النهائي بذلك معها.

    5- تقوم الشركة الإسلامية بعد ذلك ببيع العقار إلى المسلم الذي يريد السكنى فيه بالأقساط التي يطلبها، بثمن محدود أكثر قليلًا من الثمن الذي اشترته به، وتوقع معه العقد النهائي بذلك.

    6- يسدد المسلم المشتري النهائي للعقار الأقساط للشركة الإسلامية أولًا بأول في مواعيدها.

    7- تقوم الشركة الإسلامية بتسديد أقساط العقار إلى الشركة الهولندية أولًا بأول في مواعيدها.

    8- تقوم الشركة الهولندية بتسديد القرض الذي عليها إلى البنك المقرض لها مع فوائده بحسب الاتفاق الموقع بينهما.

    9- لا يوجد أي علاقة قانونية بين المسلم المشتري النهائي للعقار وبين الشركة الهولندية، ولا بين الشركة الإسلامية وبين البنك الربوي المقرض.

    10- لا يوجد في المستقبل المنظور أمامنا أي حل لهذه المشكلة -التي تعد من الحاجيات الأساسية في حياتنا في هولندا وكل الدول الأوروبية الأخرى- سوى هذا الحل.

    فنرجو التفضل بدراسة هذا الحل المقترح، والتصديق عليه إن كان مستوفيًا لشروطه الشرعية، وإذا كان فيه أي مأخذ فنرجو بيان ذلك المأخذ وطريقة معالجته.

    مع الإشارة إلى أن هذه العقود كلها توقع بشكل قانوني على الوجه المتقدم بمعرفة مكتب محام متخصص، وأن العقود النهائية السابقة جميعًا ربما توقع كلها في يوم واحد على سبيل الترتيب السابق، أو في أيام متلاحقة.

    ولكم في النهاية خالص تقديرنا واحترامنا.

    اطلعت اللجنة على ما جاء في نظام الشركة المشار إليها في الاستفتاء، ورأت أنه موافق لأحكام الشريعة الإسلامية في جميع فروعه وشروطه، ولا مانع من التعامل بموجبه بين المسلمين مطلقًا والمسلمين المقيمين في البلدان الأجنبية من باب أولى.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5000 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة