• الاحتيال على الربا بورق النقد

    ورق النقدي يباع ويُشرى في الأسواق بقيمة غير محدودة، فهل يجوز للإنسان أن يبيع قسمًا من الورق النقدي متفقًا مع المشتري في أسعار أكثر من أسعار السوق الحاضرة لمدة معينة أم لا؟ نرجوكم أفتونا عنها ولكم من الله جزيل السلام.
     

    سبق لنا تفصيل لأحكام الأوراق المالية (بنك نوت) فنكتفي هنا بأن نقول: إن هذه الصورة المذكورة في هذا السؤال ليست صورة بيع وشراء، بل هي صورة دَين مؤجل بزيادة معينة في مقابل الأجل، وهو عقد ربوي ظاهر صريح ليس من قبيل الحيل التي اختلف فيها الفقهاء، وأما اضطراب أسعار ما يُسمى الورق السوري فسببه معروف وهو يشبه فيه نقد الفضة التركي كالريال المجيدي، فإذا اختلف سعر الريال إذا صُرف بغيره من نقد المعدن أو الورق، فهل يبيح ذلك إعطاء مائة ريال لرجل على أن يرد لمعطيها مائة وعشرة ريالات بعد أشهر أو سنة مثلًا؟ وهل يسمى هذا بيعًا؟ لا. على أن بيع الربويات المختلفة الجنس التي يجوز فيها التفاضل يشترط فيها التقابض في المجلس وإلا كان من ربا الفضل الذي حرم؛ لأنه ذريعة لربا النَّساء المجمع على تحريمه[1].

    [1] المنار ج26 (1925) ص32.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 662 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة