• استخدام الصحف والمجلات المشتملة على اسم الله تعالى

    إن الصحف والمجلات مليئة بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية بالصفحات الدينية، وما تخلو صفحة إلا وفيها آية قرآنية بزاوية العزاء أو اسم يحمل لفظ الجلالة، ومع ذلك نرى بعض الناس يستخدمونها للأطعمة أو على الأرفف في البيوت، والمحلات، والمخابز، ومما لا شك أنهم يرمونها بعد استخدمهـا بالقمامة وبعضهم نراهم يرمون الجرائد، والمجلات بمجرد الانتهاء من القراءة بالزبالة، ومع ذلك نرى أن أصحاب الصحف والمحلات لا ينبهون الناس في كل مرة حتى لا تتعرض الصحف للرمي.

    1- فهل يجوز رميها بالزبالة لما فيها من آيات قرآنية وأحاديث نبوية؟

    2- وهل يجوز استخدامها للأطعمة، أو فرشها على الأرفف، أو استخدامها للف الخبز، لما فيها من آيات قرآنية وأحاديث نبوية؟

    3- هل يتحمل الإثم أصحاب الصحف، والمجلات، لأنهم لا يضعون التنبيهات في كل يوم حتى لا تتعرض للرمي، أم أن الإثم أيضًا مشترك، لأن الناس يعلمون بوجود الآيات والأحاديث ومع ذلك يرمونها؟

    لا يجوز لمسلم إلقاء ما يعلم أن فيه اسم الله تعالى، أو آية من كتاب الله سبحانه في موضع قذر، أو في الشارع، أو يفرشها للطعام، أو وعاءً يضع فيه الأشياء أو يلفها به، وعليه أن يمتنع عن ذلك تكريمًا لاسم الله تعالى وكلامه، بل يحرق مثل ذلك، أو يدفن، أو يغرق في البحر، أو في ماء جار، أما إذا ألقى شيئًا من الأوراق لا يعلم أن فيه اسم الله تعالى، أو شيئًا من كلامه فلا يأثم، وذلك لشدة البلوى، ووجود الحرج من ذلك، وكذلك إن رأى شيئًا من المطبوعات ملقى فليس عليه أن يفتشه، لكن إن رأى اسم الله تعالى، أو آية مكتوبة فعليه أن يرفعه تعظيمًا لله عز وجل ولكلامه.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5521 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة