• هبة أحد الورثة قبل الوفاة والوصية لأحد الورثة

    توفيت فاطمة عن بنت واحدة هي (عائشة)، وأخ شقيق هو (محمود)، وأخت شقيقة هي: (عائشة)، ولها إخوة من الأب، وصدر حصر إرث من المحكمة متضمنًا الثلث الذي أوصت به المتوفاة لإنفاقه في أوجه الخير.

    وكانت قد وهبت ابنتها بيتًا سجل رسميًا في إدارة التوثيق العقاري بوزارة العدل، وذلك قبل وفاتها وكانت في صحتها.

    وبعد تسجيلها بسنوات أوصت -شفهيًا- بنصيبها من العمارة التي تملكها مناصفة مع أختها (عائشة) لأختها عائشة وأخيها محمود الشقيقين، لكنها لم تسجل ذلك رسميًا، وكانت مريضة في حينها.

    وكانت إذا غضبت منهم تصرح بإبطال الوصية الشفهية، وإذا رضيت عنهم أعادت الوصية الشفهية.

    والسؤال: هل تعد هذه الوصية صحيحة ونافذة فتكون العمارة لشقيقها وشقيقتها أم لا؟ وكيف توزع إن كانت الوصية غير صحيحة؟ وأرفق مع الاستفتاء ما يلي:

    1- وصية (المتوفاة) فاطمة صادرة عن وزارة العدل هذا نصها: حضرت لدى المحكمة الكلية إدارة التوثيقات الشرعية السيدة/فاطمة وقدمت وصية صادرة بتاريخ 29/1/1983م وأقرت وهي في حال صحتها وكمال عقلها قائلة: إني أوصي بثلثي من جميع مخلفاتي حين وفاتي على يد شقيقي محمود ينفقه في وجوه الخيرات والمبرات وعمل الإحسان، وفي كل فعل خيري يعود نفعه عليّ بعد وفاتي، وأذنت الموصية فاطمة للموصى له محمود أن يوصي من بعده على الثلث من يثق بديانته وأمانته.

    2- حصر إرث صادر عن إدارة التوثيقات الشرعية بوزارة العدل هذا نصه: بناء على طلب/ عائشة، وبعد سماع شهادة كل من: الشاهد الأول: عبد القادر (218050400098) الشاهد الثاني: علي (228012700048) تحقق لدى المحكمة الكلية إدارة التوثيقات الشرعية وفاة المرحومة فاطمة بتاريخ 7/7/2002م وانحصر إرثها في: ابنتها عائشة البالغة، وفي إخوتها الأشقاء محمود وعائشة البالغين، ووصية بثلث التركة على يد شقيقها محمود -لإنفاقها في وجوه الخيرات والمبرات وعمل الإحسان- بموجب إعلام الوصية رقم (9) الصادر بتاريخ 10/2/1986م - فقط من غير وارث لها سوى من ذكر.

    3- بيان قسام شرعي صادر عن إدارة التوثيقات الشرعية بوزارة العدل بدولة الكويت برقم (2171/2002)، هذا نصه:

    قسمة مواريث

    (الأسهم: 2/9)//(سهام: 9)//(الجامعة: 18) ورثة أصحاب العلاقة: فاطمة //الأسهم: 1//القرابة: ماتت//سهام: 0//الجامعة: 0 ورثة أصحاب العلاقة: عائشة محمد//الأسهم: 1//القرابة: أخت ش //سهام: 1//الجامعة: 10 ورثة أصحاب العلاقة: عائشة//القرابة: بنت//سهام: 3//الجامعة: 3 ورثة أصحاب العلاقة: محمود//القرابة: أخ ش//سهام: 2//الجامعة: 2 ورثة أصحاب العلاقة: وصية بالثلث على يد محمود//القرابة: الثلث//سهام: 3//الجامعة: 3

    دخل المستفتي إلى اللجنة وأكد ما جاء في استفتائه ذاكرًا أنها أوصت أثناء المرض الذي ماتت فيه حيث قالت: إن العمارة لأخي ولأختي بعد مماتي، وأنه لا يدري إن كانت وصيتها الأخيرة قبل وفاتها بجعل العمارة لأخيها وأختها الشقيقتين أم بإبطالها.
     

    ما دامت المتوفاة قد وهبت ابنتها البيت في حياتها وصحتها وسلمتها إياه، فقد صحت الهبة وأصبح البيت ملكًا لابنتها ولا يدخل في تركتها، أما حصتها في العمارة التي أوصت بها إلى أختها وأخيها فإن وصيتها بها موقوفة على إجازة سائر ورثتها العاقلين البالغين بعد وفاتها لأنها وصية لوارث، فإن أجازوها نفذت، وإن لم يجيزوها بطلت، والتركة بعد إخراج الوصية منها والديون إن وجدت تقسم نصفين، نصف لابنتها فرضًا، والنصف الآخر لأخيها وأختها الأشقاء تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5774 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة