• رفض الولي تزويج ابنته ‏

    أنا فتاة أبلغ من العمر (24) عامًا، وقد تقدم للزواج مني أحد الشباب منذ أربع سنوات ويبلغ من العمر الآن (25) عامًا، إلا أن والديَّ لم يوافقا على تزويجي له ‏بسبب أنه لا ينتمي إلى عائلة معروفة، مع أنه مشهود له بالصلاح والاستقامة والتدين، كما أنه مقتدر ماليًا وميسور الحال، وأفيدكم علمًا أن جدي لأمي -وهو ‏عم والدي وعميد عائلتنا- قد توسط لدى والديّ في خطبتي لهذا الشاب إلا أنه قوبل بالرفض، فأرجو أن تفتوني في حكم تصرف والديّ بمنعي من الزواج، وما ‏هو السبيل الأمثل لأتمكن من الزواج بمن أعتقد أنه صالح وقادر على رعايتي؟ وهل إصراري على الزواج منه يعتبر عقوقًا لوالدي وخروجًا عن طاعتهما؟ ‏أفتوني مأجورين ولكم خالص الشكر.

    على المستفتية أن تبذل جهدها في إقناع والدها بكفاءة خاطبها لها، وأن تستمر في توسيط الأهل والأقارب والعقلاء ممن يستطيعون إقناعه بذلك، فإن عجزت ‏ورأت أنه كفء لها فَلَها رفع أمرها للقاضي ليحاول إقناع أبيها بالموافقة إن تثبَت من كفاءة الخاطب لها، فإن أبى الولي الموافقة عده القاضي عاضلًا ووافق ‏على زواجها منه بدلًا من وليها، وإن وجده غير كفء فيمنعها من الزواج منه، فإذا زوجها القاضي لعضل وليها لها لم تكن عاقة بذلك.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: ‏6064 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات