• الوصية الواجبة

    هل الوصية الواجبة تقرها الشريعة الإسلامية مع وجود أولاد من الأحفاد؟

    اختلف الفقهاء المعاصرون في الوصية الواجبة، فمنهم من منعها، ومنهم من أجازها، بناء على اختلاف الفقهاء السابقين في وجوب الوصية للوالدين والأقربين، التي نص عليها في قوله تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ[١٨٠]﴾ [البقرة: 180]، فمنهم من قال: إن الآية محكمة، ظاهرها العموم، ومعناها الخصوص في الوالدين اللذين لا يرثان، كالكافرين، وفي القرابة غير الوارثة، ففرض الوصية لهؤلاء. ومنهم من قال إنها منسوخة في حق الوارثين، محكمة في حق غير الوارثين. ومنهم من قال: الآية كلها منسوخة، وبقيت الوصية ندبًا. وقد أخذ القانون الكويتي رقم (5) لسنة 1971م في شأن الوصية الواجبة برأي من أجازها، على الوجه المبين في هذه المادة.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6179 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة