• مطالبة الوصي بالأموال التي أقرضها الموصي

    توفي شقيقي محمد في 20/5/2005م، وأنا الوصي على أولاده، وأثناء بحثي في متعلقات أخي وأوراقه وجدت مذكرة ففتحتها فوجدت له مبالغ نقدية قد أقرضها للعديد من الأشخاص، فهناك أشخاص يؤدون هذه الأموال وآخرون ينكرونها، فما حكم الشرع في هؤلاء الذين ينكرون هذه الأموال؟ أفتونا مأجورين حيث إنها أصبحت أمانة في عنقي.

    على الوصي مطالبة مَن بيّن المتوفى في أوراقه أن له عندهم أموالا، فمن أقرّ منهم أخذ منه ما أقرّ به، ومن أنكر منهم فعلى الوصي أن يقيم البينة عليه إذا وجدها، فإن لم يجدها فليس له إلا يمينه، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «الْبَيِّنَةُ عَلَى الْمُدَّعِي، وَالْيَمِينَ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ» رواه الترمذي.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6689 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات