• ليلة النصف من شعبان

    حول ما يشرع في ليلة نصف شعبان.[1]

    إن ما جرت به العادة فيها من الاحتفال في المساجد بدعة نهى عنه الفقهاء، وأنكروا ما يقع فيه من المنكرات حتى إيقاد المصابيح الكثيرة.

    وقد ورد في قيام ليلة النصف وصلاتها أخبار وآثار موضوعة وحديث ضعيف رواه ابن ماجه من حديث علي رضي الله عنه مرفوعًا: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها» وزاد فيه عبد الرزَّاق في مصنفه: «فإن الله عز وجل ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء فيقول: ألا مستغفر أغفر له، ألا مسترزق أرزقه، حتى يطلع الفجر».

    وأما دعاء شعبان المشهور فأحيل السائلين عنه على ما هو أقرب إليهم مما كتبته من قبل وهو ما كتبه الأستاذ الشيخ علي محفوظ، المدرس بقسم التخصص بالأزهر في كتابه الإبداع في مضارّ الابتداع قال: ومن البدع الفاشية هذا الدعاء الذي يجتمعون له ليلة النصف من شعبان في المساجد عقب صلاة المغرب يقرءونه بأصوات مرتفعة بتلقين الإمام، فإنه مشكوك فيه، وكل الأحاديث الواردة في ليلة نصف شعبان دائر أمرها بين الوضع والضعف وعدم الصحة.

    ثم ذكر أقوال العلماء في ذلك.

    وقد قرظ هذا الكتاب بعض كبار علماء الأزهر المعاصرين وقرظناه في هذا الجزء[2].

    [1] المنار ج31 (1930) ص ‏346-347.
    [2] المنار ج31 (1930) ص ‏398-400.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 850 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة