• حالة العرب قبل الإسلام

    إذا كانت العرب ورثت عن إبراهيم الخليل المناسك وتحريم القتال في الأشهر الحرم، يلزم أن تكون العرب قبل الإسلام أمة غير جاهلية لأنها صاحبة شريعة.

    وإن اعتقدنا أنها كانت أمة جاهلية لكونها غيرت وبدلت ما شرع إبراهيم الخليل؛ فتكون الأمة الإسرائيلية أيضًا قبل ظهور السيد المسيح أمة جاهلية؛ لأنه كان لها أحكام فغيَّرتها، وعقائد حقة بدَّلتها.

    - ما معنى كون العرب قبل الإسلام أمة جاهلية؟ هل لكونها لم يرسل لها نبي، أو لكونها غيرت شريعة إبراهيم الخليل صلوات الله عليه؟

    إن حالة العرب قبل الإسلام سميت جاهلية لما كان يغلب عليهم من الجهل بالدين والشرائع وغلبة الأمية والوثنية ومفاسدها عليهم.

    ولا ينافي هذا تعظيمهم لإبراهيم وإسماعيل وحفظهم لأكثر مناسكهما، لما كان لهم في ذلك من العزة والفخر بالآباء والمنافع المادية في سدانة البيت وموسم الحج، والفرق بينهم وبين اليهود عظيم، وهو غير محتاج إلى البيان لظهوره على أن هذا الجواب ليس بمحل له. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص 183.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 920 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة