• كيفية تقسيم ريع الوقف

    هل يتساوى الورثة (الذكور والإناث) في ريع الوقف على الذرية؟ علمًا بأن المرحوم لم يفصح عن التقسيم؟

    إذا لم ينص الواقف على تمييز بعضهم عن بعض، أو الذكر عن الأنثى، فإن قسمة ريع الوقف تكون بينهم بالسوية الذكر كالأنثى كما قال في الشرح الصغير 4/105: (كتسوية ذكر لأنثى فإنه يحمل إذا أطلق عليها فإن قيد شيئًا عمل به) وقال في المنهاج وشرحه المغني 2/384 قوله: (وقفت على أولادي وأولاد أولادي يقتضي التسوية في أصل الإعطاء والمقدار بين الكل ذكرهم وأنثاهم).

    فإن نص على تفضيل الذكر عن الأنثى أو الفقير دون الغني، وجب اتباع شرطه ونصه.

    ويدخل في الوقف على الذرية الأولاد والبنات ثم أولادهم كذلك، لأن الذرية تشمل الجميع كما قال تعالى: ﴿وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ[٨٤] وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى...﴾ [الأنعام: 84 - 85]، وعيسى ولد بنت بلا ريب، إلا أن يقول: على من ينتسب إليَّ منهم، فإنهم لا يدخلون حينئذ، كما في المغني للخطيب الشربيني [2]/[388] وغيره.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 915 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة