• الأحق بالوصاية على الأولاد

    توفي شقيقي منذ 5 سنوات وعينت السيدة حرمه وصيًا على أولاده القصر ثم توفيت منذ أيام، ونريد من فضيلتكم معرفة لمن تكون الوصاية على أولاده القُصَّر، علمًا بأن هؤلاء القُصَّر لهم جدة لأم وعم شقيق وخال وشقيقة ولهم أموال وممتلكات تحتاج لمن يرعاها.

    شاكرين لكم وداعين لكم بالخير.

    الوصاية هي رعاية أمر القُصَّر في شؤون ممتلكاتهم وأموالهم وأمر تربيتهم وغير ذلك وأم الأطفال أولى بالوصاية على الأطفال من غيرها لوفور شفقتها، وكمال درايتها بما يصلح أولادها... ولكن لا تملك الوصاية عليهم إلا بالتعيين من الأب، أو القاضي فإذا عينت وماتت فقد فاتت الوصية، فيحتاج إلى تعيين آخر محلها، وذلك يعود إلى نظر القاضي الشرعي، لأن التعيين بيده، فإذا عين أحدًا بناء على نظره في مصلحة الأولاد تعين، ولا ريب بأن الجدة قد تكون أولى من غيرها لأنها تقوم مقام الأم، لكن لا يلزم القاضي أن يختارها دون غيرها، بل ينظر المصلحة التي يمكن أن يحققها الوصي للموصى عليه، فمن رآه صالحًا عيَّنه من قريب أو بعيد.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1021 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة