• طيب الرجال والنساء

    ما عطر الرجل وما عطر المرأة؟ وإذا قلتم إن عطر الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه فما عطر المرأة؟ وإن قلتم ما خفي ريحه وظهر لونه فما هو إذًا؟ وهل استعمال الطلاء المستعمل لتلوين الوجه من عطر المرأة الذي خفي ريحه وظهر لونه؟

    في حديث أبي هريرة المرفوع: «طِيبُ الرِّجَالِ مَا ظَهَرَ رِيحُهُ وَخَفِيَ لَوْنُهُ، وَطِيبُ النِّسَاءِ مَا ظَهَرَ لَوْنُهُ وَخَفِيَ رِيحُهُ» رواه الترمذي والنسائي.

    وفي معناه حديث عمران بن حصين: «أَلَا وَطِيبُ الرِّجَالِ رِيحٌ لَا لَوْنَ لَهُ، وَطِيبُ النِّسَاءِ لَوْنٌ لَا رِيحَ لَهُ» قال بعض الرواة: هذا إذا خرجت المرأة، وأما إذا كانت عند زوجها فلتطيب بما شاءت.

    ومستنده حديث أبي هريرة في الصحيح: «أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَصَابَتْ بَخُورًا، فَلَا تَشْهَدْ مَعَنَا الْعِشَاءَ الآخِرَةَ» رواه مسلم وأبو داود والنسائي.

    وحديث التفرقة بين طيب الرجال وطيب المرأة، غير صحيح وإن صححه الحاكم. [1]
     

    [1] المنار ج32 (1931) ص 279.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 937 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة