• الجن والقرين

    هل كل إنسان معه شيطان يغويه ويوسوس له؟ وهل يستطيع أن يتشكل في هيئة صاحبه؟

    كل إنسان له قرين، كما جاء في الحديث الذي رواه أحمد ومسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنِّ»، قالوا: وإياك يا رسول الله؟ قال: «وَإِيَّايَ، إِلَّا أَنَّ اللَّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ، فَلَا يَأْمُرُنِي إِلَّا بِخَيْرٍ»، والقرين مسلط على العبد إذا غفل عن ذكر الله، لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ[٣٦]﴾ [الزخرف: 36]، وروى أبو يعلي عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ الشَّيْطَانَ وَاضِعٌ خَطْمَهُ -أي فمه- عَلَى قَلْبِ ابْنِ آدَمَ، فَإِنْ ذَكَرَ اللَّهَ خَنَسَ، وَإِنْ نَسِيَ الْتَقَمَ قَلْبَهُ، وَذَلِكَ الْوَسْوَاسُ الْخَنَّاسُ». فيض القدير [2]/[354]، وابن كثير في تفسير سورة الناس.

    وأما كون القرين يتشكل بشكل صاحبه فهذا لم يرد فيه نص بخصوصه.

    أما كون الشياطين والجن يتشكلون بأشكال متنوعة فذلك وارد وهو مما يجب الإيمان به، كما يجب الإيمان بأن الشيطان لا يتشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم لحديث: «مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي حَقًّا، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَتَمَثَّلُ بِي»، رواه أحمد والبخاري والترمذي، فيض القدير 6/131.

    والله تعالى أعلم.
     

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1224 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة