• أفضلية بعض الأزمنة والمآكل والملابس على بعض

    هل ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء صحيح يُعْتَمَد عليه في أفضلية الأعداد والسنين، والشهور والأيام، والأوقات والمأكولات، والمشروبات والملبوسات وغيرها أم لا؟

    تقدم آنفًا أن بعض الأيام والشهور أفضل من بعض، بما يُشْرَع فيها من عبادة تُقَرِّبُ إلى الله تعالى وتُرْضِيه، ويستحق بها العامل مزيد ثوابه إذا كان مخلصًا فيها، وورد في الكتاب والسنة تفضيل بعض الأوقات بجعل ذلك كالدعاء، والاستغفار في الأسحار، وصلاة التهجد وساعة الإجابة في يوم الجمعة وحكمة إبهامها.

    وأما المآكل والأشربة والملابس فقد يفضل بعضًا بضعًا بمنافعها الصحية ولَذَّاتها لا لِذَاتِهَا، وورد في بعضها أحاديث قليلة بيّناها بمناسبات مختلفة، يقل فيها ما هو ديني منها كملابس الإحرام بالحج والعمرة، وإن مثل هذه الأسئلة المجملة المبهمة عن أمور كثيرة من الإرهاق الذي لا سبب له إلا تلذذ السائل لا الحاجة الدينية، فالمرجو أن لا يسأل أحد إلا عن أمر معين يحتاج إلى معرفة حكمه أو حكمته. [1]

    [1] المنار ج33 (1933) ص 434.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 968 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة