• الاحتفال بليلة المعراج

    بمناسبة معراج النبي صلى الله عليه وسلم في شهر رجب تقام حفلات يخرجون لها أبناء المدارس، ويدورون في الحارات بمظاهرات عظيمة، وإيقاد السرج والأغاني.

    وبعد المظاهرات يجتمعون في محل مخصوص وهناك تلقى الخطب بمناسبة المعراج.

    وفي هذه السنة قام من علماء المسلمين من أنكروا هذه المظاهرات وقالوا إنها بدعة لا يجوز فعلها.

    فنرجو من فضيلتكم أن تبينوا لنا هل هذه من الشعائر الإسلامية التي يجب علينا إظهارها، أو من البدع التي يجب علينا محوها؟ نرجو أن تنشروا ذلك على صفحات المنار ولكم الشكر سلفًا.
     

    لا شك في أن ما ذكرتم من البدع، وأنه ليس من شعائر الإسلام في شيء، وأما محوه وإبطاله فيراعى فيه الحكمة والموعظة الحسنة، واتقاء الشقاق والتفريق بين المسلمين، وأرى الجماعات التي تعنى بصد الناس عن البدع والمنكرات في مصر تدعو الناس في الليلة 27 من رجب كليالي الجمع وغيرها ويخطب فيهم الخطباء مذكرين إياهم بما صح من الأحاديث في الإسراء والمعراج، وإعلامهم بأن اجتماعهم ليس شعارًا من شعائر الإسلام الخاصة، وإنما هو من مجامع العلم والمواعظ العامة، فيحسن أن يفعل العلماء هذا عندكم، وقد ألقيت أنا في هذه المجامع عدة خطب ودروس مما يسمونه بالمحاضرات. [1]

    [1] المنار ج33 (1934) ص 675-676.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 983 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة