• قراءة من المذياع في المسجد

    قال سائل: حدث نزاع بين المصلين حول إحضار الراديو إلى المسجد لسماع القرآن منه، فقال البعض بالحرمة، وقال البعض بالجواز وعدم الحرمة. وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    إن المذياع -الراديو- جهاز ينتقل بواسطته صوت المذيع أو القارئ إلى السامعين من مكان بعيد، فالذي يسمع منه هو صوت المذيع منقولًا بواسطة جهاز الراديو، ولا فرق بين السماع منه والسماع للقارئ من وراء جدار أو حاجز خشبي أو زجاجي أو على بعد مع تكبير الصوت بالميكروفون، وإذا يكون إحضار الراديو إلى المسجد لسماع القرآن منه جائزًا شرعًا. على أن السماع من القارئ في المذياع قد يكون أوفى فائدة وأكمل تأثيرًا في النفوس إذا كان المذيع أجود قراءة وأحسن أداء وأعلم بفن التجويد. وبهذا علم الجواب عن السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- لا فرق بين السماع من المذياع والسماع من القارئ من وراء جدار أو حاجز خشبي أو زجاجي أو على بعد مع تكبير الصوت بالميكروفون.

    2- إحضار الراديو إلى المسجد لسماع القرآن منه جائز شرعًا.

    بتاريخ: 16/6/1956

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 76 س: 78 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسن مأمون
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة