رقم الفتوى: 936

العنوان: السلام بين المراحيض

السؤال:

ما حكم السلام بين المراحيض هل هو جائز أم لا؟

الإجابة:

قال صاحب كتاب الآداب الشرعية «ص378 ج2»: ويُكره السلام على من يقضي حاجته، وَرَدُّه منه، نص عليه أحمد، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرد على الذي سلم عليه وهو يبول، رواه مسلم وغيره، وقدم في الرعاية الكبرى أن الرد لا يُكره لأن النبي صلى الله عليه وسلم رد، كذا رواه الشافعي من رواية إبراهيم بن أبي يحيى، وإبراهيم ضعيف عند الأكثرين. [1]

[1] المنار ج32 (1931) ص 279.