موسوعة للفتاوى الإسلامية في شتى الموضوعات ومجالات الحياة صدرت عن هيئات متخصصة من عدة بلدان إسلامية

محتوى ضخم من أسئلة وأجوبة الفتاوى (34208 فتوى) من 9 مصادر، أجاب عنها 91 مفتيـًا

خصائص متقدمة للبحث، وفهرسة موضوعية علمية تسهل الوصول للمعلومة الشرعية

فتاوى مختارة

  • هناك بنك يشتري كل ما أطلبه من أثاث أو قطعة أرض أو سيارة، بشرط أن أكون موظفًا، وأن أحول راتبي في ذلك البنك ولمدة ( 5 ) خمس سنوات، وذلك ضمانًا لحقه. فمثلاً: أذهب إلى ذلك البنك وأقول له: أريد منك شراء سيارة، فيقول لي: اذهب إلى   الشركة أو المعرض الذي توجد فيها السيارة التي تريدها، وأعطني من ذلك المعرض أو تلك الشركة ورقة رسمية مبين ...

    لا يجوز التعامل بالمعاملة المذكورة؛ لأن حقيقتها قرض   بزيادة مشروطة عند الوفاء، والصورة المذكورة مجرد حيلة، وإلا فهي معاملة ربوية محرمة في الكتاب والسنة وإجماع الأمة، بالإضافة إلى أن هذه السيارة أو الأرض باعها البنك قبل أن يملكها، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: « لا تبع ما ليس عندك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36285

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1098

  • يشتري زبون ذهبًا، وليس معه إلا عربون، ويطلب مني أن أرفع له الذهب حتى يأتي بالمبلغ، ويستلمه، مع العلم أن أسعار الذهب ليست ثابتة بين طلوع ونزول، وأخبره بذلك، فيقول: أنا وحظي، فهل أسجل السعر على ما اتفقنا عليه عند تسلمي العربون أو بسعر الاستلام؟

    لا يجوز مثل هذا العمل؛ لعدم التقابض في المجلس . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26660

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    791

  • ما حكم زكاة الفطر التي تؤدى للعمال الذين يتقاضون راتبًا بين الثمانمائة والألف درهم، وهذا الراتب نظرًا للغلاء وارتفاع مستوى المعيشة لا يكفيهم هم وأسرهم؟

    إذا كان حال هؤلاء العمال ما ذكر في السؤال من عدم كفاية رواتبهم لحاجاتهم، فإنهم من مصارف الزكاة وأصناف مستحقيها بوصف الفقراء أو المساكين فيجوز أن يعطوا من زكاة الفطر أو زكاة المال قليلًا أو كثيرًا، بحسب نظر المزكي، بشرط إسلامهم، وهذا مما لا خلاف فيه بين أهل العلم.

    بشرط أن لا يحسب هذا من أجرتهم، ولا يشترط عليهم بسببه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8658

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1041

  • سئل في وفاة عبد العزيز محمد سلطان عن:

    1- زوجته سعدية سيد محمد.

    2- أمه رابعة.

    3- أخته الشقيقة حمايات محمد سلطان.

    4- أخته لأب إنتسال محمد سلطان.

    5- أولاد أخ لأب ذكورًا وإناثًا.

    6- أولاد أخت شقيقة ذكورًا وإناثًا فقط.

    وطلب السائل بيان من يرث، ومن لا يرث، ونصيب كل وارث.
     

    بوفاة عبد العزيز محمد سلطان عن المذكورين فقط يكون لزوجته سعدية سيد محمد ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمه رابعة سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الأخوات، ويكون لأخته الشقيقة نصف تركته فرضا؛ لانفرادها وعدم وجود من يعصبها، ويكون لأخته لأبيه السدس تكملة للثلثين؛ لاجتماعها مع الأخت الشقيقة وعدم وجود من يعصبها.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14842

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    945

  • ما هو حكم الشرع فيمن يقومون بحجز فنادق في رأس السنة، وكما هو معلوم أن في تلك الفترة تقام حفلات الرقص وغيرها مما يخل بالآداب؟ وهل هذه شبهة يجب التحذير منها؟

    الحجز في فندق يظن فيه وجود حفلات ماجنة لنفسه أو لغيره؛ إن كان لحاجة ماسة كالمسافر لا يجد مكانا غيره يأوي إليه جاز بشرط أن يتقي النازل فيه النظر والسماع المحرم قدر الإمكان، للقواعد الفقهية الكلية: (الحاجة تنزل منزلة الضرورة)، و(الضرورات تبيح المحظورات)، و(الضرورة تقدر بقدرها).

    وإن كان لغير حاجة؛ فإن كانت نيته المشاركة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18297

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    1569

  • أرغب الزواج من امرأة، وأريد الاشتراط عليها أن ليس لها ليلة في المبيت أو وقت معين، وإنما حسب رغبتي المجيء إليها كما أن ليس لها المساواة مع جاراتها في غير ذلك مما هو واجب لها عليّ من نفقة وغيرها، وهي موافقة على الشروط المذكورة، هل يجوز لي ذلك شرعًا وليس علي إثم أم لا؟

    إذا تنازلت المرأة عن شيء من حقوقها عليك فلا بأس بذلك، سواء كان ذلك مشروطًا عند العقد أم لا؛ لقوله تعالى: ﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ﴾ [ النساء : 128 ] وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28876

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1570

  • هل في استخدام الخدم ضرر؟

    استخدام الخدم إذا لم تراع فيها الأحكام الشرعية والآداب المرعية يكون ضرره كبيرًا، وأثره على المجتمع عظيمًا، لما يُحدث هذا الاستخدام من الاختلاط بالنساء وما يحدث من استخدامهم من فساد الأخلاق واللغة وفتور العزائم.

    أما إذا استخدم كخادم يقوم بواجبه فيما أنيط به كسائق أو ناطور، أو مزارع، أو المرأة في خدمة البيت، أو تربية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9689

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1698

  • أيهما يخرج في التركة أولًا الدين أم الثلث أم الزكاة؟

    يخرج من التركة أولًا دين العباد، ثم ما أوصى به، أما الزكاة فكل وارث يتحمل إخراج زكاة نصيبه بعد وفاة والده مباشرة وحولان الحول لأن الإرث يدخل ملك الوارث قهرًا عنه بعد وفاة مورثه مباشرة، وبعد قضاء الديون والوصايا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4388

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1868

  • ضمني وبعض العلماء مجلس ودار بيننا الحديث في مرتبة الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام والأولياء وآل البيت بعد الممات، وهل هم قادرون على إجابة دعوة الداع إذا دعاهم وهل يملكون لأنفسهم نفعًا أو ضرًا وفي: (لو اعتقد أحدكم في حجر لنفعه) هل هو حديث صحيح ومذكور في البخاري وفي الجامع الصغير. فقلت أنا بالسلب في الكل وقالوا هم بالإيجاب. ...

    دعوة غير الله تعالى شرك ونعني بها اللجأ إلى غيره في طلب ما وراء المساعدة والمعاونة الكسبية التي تكون بين الناس عادة: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا[١٨]﴾ [الجن: 18] وقد أمر الله نبيه أن يبين للناس عمل الرسل ووظيفتهم بقوله: ﴿قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    9353

  • ما الحكم في ذكر السيادة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الأذان والتشهد في الصلاة، حيث تنازع أهل القرية في ذلك؟

    سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو جوهرة النفوس وتاج الرؤوس وسيد ولد آدم أجمعين، ولا يدخل الإنسان دائرة الإيمان إلا بحبه وتعظيمه وتوقيره والشهادة برسالته فهو أحد ركني الشهادتين، إذ لا يقبل الله تعالى من أحد الوحدانية حتى يشفعها بأنه صلى الله عليه وآله وسلم رسوله إلى العالمين.

    وقد علمنا الله تعالى الأدب مع سيدنا محمد صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14399

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    3372

  • سأل عبد الفتاح محمود قال: ما قولكم دام فضلكم في امرأة توفيت عن زوجها، وعن بنت أختها، وعن بنت بنتها، وعن ابن أختها، وعن بنت أخ شقيق.

    فمن يرث، ومن لا يرث؟ وما نصيب كل من الورثة؟ أفيدوا الجواب ولكم الأجر والثواب.

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

    لزوج المتوفاة المذكورة من تركتها النصف فرضًا، والباقي لبنت بنتها، ولا شيء لباقي من ذكروا بالسؤال؛ لأن بنت البنت من الصنف الأول من ذوي الأرحام، وباقي من ذكروا من الصنف الثالث منهم، والصنف الأول مقدم على الصنف الثاني والثالث.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13441

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    1621

  • عند نفور الحجاج من عرفة إلى المزدلفة تنتج- في أغلب الأحيان- زحمة شديدة، وقد يخطئ البعض فيخرج عن حدود مزدلفة، ولا يحسن التصرف، سواء الحاج، أو سائق السيارة أو المشرف، ويحاول العودة إلى مزدلفة مرة أخرى فلا يستطيع حتى يدركه فجر يوم العاشر، فماذا يجب عليه؟ وهل يلزم الحملة شيء لتقصيرها، أم يتحمل الحاج نتيجة هذا الأمر؟ وماذا يترتب ...

    إن تعذر على الحاج الوجود في مزدلفة في الوقت المحدد لذلك لعذر، فلا شيء عليه بالاتفاق، فإن كان لغير عذر وجب عليه الدم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5029

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1506

  • ما مقتضى قول الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الحديث: «الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها يأخذها» وفي رواية: «أنى وجدها أخذ بها»، وأوجه العمل بها واستخداماتها؟

    أولاً : هذا الحديث روي بألفاظ متقاربة؛ منها: مـا خرجـه الترمذي في (جامعه) من طريق إبراهيم بن الفضل المدني عن المقبري عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قـال: « الحكمة ضالة المؤمن، فحيث وجدها فهو أحق بها » [1] ، ورواه أيضًا ابن ماجه في (سننه) ، والعقيلي في (الضعفاء)، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32194

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    25203

  • أود أن أحج إلى بيت الله تعالى أو أعتمر وليس لدي أب أو أخ أو ابن أو عم، أو خال أتركه في بيتي مع أمي البالغة من العمر 66 سنة ، وأخواتي الثلاث البالغات والعازبات - فرج الله عنهم بالزواج-؟

    إذا كانت والدتك وأخواتك يستطعن البقاء بدونك إلى أن ترجع من سفرك للحج والعمرة وجب عليك أداء الحج والعمرة، وإن كن لا يستطعن البقاء بدونك فالواجب عليك البقاء عندهن للقيام بحاجتهن. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35681

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    925

  • ما رأي الشرع في البعد النفسي الذي يكون بين الزوجين داخل بيت الزوجية بحيث يعيش كل منهما منفصلًا عن الآخر.

    هناك انفصام تام بينهما ولا يستطيع أي من الطرفين أن يصل لمرحلة الطلاق لعدة أسباب منها: وجود الأولاد، والمكانة الاجتماعية لا تسمح، تأثير قوة عائلة أحد الطرفين أو الرغبة في الإرث من الطرف الآخر، أو أزمة السكن.

    ليس كل الأمور تبنى على المودة والحب، والحياة الزوجية وإن كان جوهرها وروحها هو الحب والمودة، إلا أن عدم ذلك لا يعني إهدار الحقوق لكل منهما على الآخر، فإذا أدى كل واحد حقه على ما يرام حصلت الحياة الزوجية وبناء الأسرة، والقلوب بعد ذلك بيد الله تعالى، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقسم بين نسائه ويعدل بينهن ويقول: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8835

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1393

  • من المعروف أن الإنسان كلما ارتكب من المعاصي ازداد بعدًا من الله عز وجل، وكلما ازداد بعدًا من الله عز وجل يصبح مبغوضًا عند الناس، ولكن هناك من يرتكب الكبائر سرًّا ومع هذا كله الناس تحبه ، هل هذا استدراج من الله عز وجل لهذا   الشخص؟ أفيدونا أفادكم الله

    العاطفة الجبلية شيء، والمحبة الدينية شيء آخر، فإن بعض العصاة قد يكون لديه من حسن المعاملة والبشاشة ما يجلب القلوب إليه، ومعلوم أن الحب والبغض يتبعضان، فيحب الشخص لما فيه من خصال خـيرة، ويبغض لما فيه من خصلة أو خصال سيئة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31919

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    834

  • ما حكم التصوير في الإِسلام؟

    الأصل في تصوير كل ما فيه روح من الإِنسان وسائر الحيوانات أنه حرام، سواء كانت الصور مجسمة أم رسومًا على ورق أو قماش أو جدران ونحوها أم كانت صورًا شمسية؛ لما ثبت في الأحاديث الصحيحة من النهي عن ذلك وتوعد فاعله بالعذاب الأليم؛ ولأنها عهد في جنسها أنه ذريعة إلى الشرك بالله بالمثول أمامها والخضوع لها والتقرب إليها وإعظامها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21149

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1302

  • ما تفسير قوله تعالى:
    ﴿ رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ ﴾ [ الرحمن : 17 ] ، وقوله:
    ﴿ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ﴾ [ المزمل : 9 ] ، وقوله تعالى:
    ﴿ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ ﴾ [ المعارج : 40 ] ؟

    المراد بالمشرقين والمغربين في الآية الأولى: مطلع   الشمس جنوب خط الاستواء وشماله، ومغربها جنوبه وشماله، والمراد بالمشرق والمغرب في الآية الثانية: جهة الشرق وجهة الغرب اللتان تنتقل الشمس فيهما طلوعًا وغروبًا على مدى الفصول، والمراد بالمشارق والمغارب في الآية الثالثة: مطالع الشمس ومغاربها كل يوم شرقًا وغربًا، وبذلك تجتمع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21893

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1196

  • أفتونا في مسلم توفي بسبب الأمراض المعدية الخطيرة مثل: (CONGO FEVER) كيف نغسل هذا الميت؟ علمًا بأن حياة الغاسل تكون في خطر إن باشر عملية الغسل بيده، وليس من الممكن أيضًا أن نيمّمه خوفًا من هذا المرض الخطير، وهذا الشخص المصاب إن توفي في المستشفى يصل جسده إلينا، وقد وُضع في صندوق أُحكم إغلاقه، ولا تسمح الحكومة لنا بفَتْح ذلك الصندوق بأي ...

    تغسيل الميت المسلم واجب على الكفاية، كما أن الوقاية من الأمراض لمن يغسله واجبة أيضًا، وعليه فإنّ الميِّت المستفتى عنه يغسل مع اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لوقاية من يغسِّله من الإصابة بأي ضرر منه، وإلا اكتَفَى بإراقة الماء عليه إن أمكن ذلك، فإن لم يمكن اكتُفي بالتيمم، فإن تعذر أيضًا دُفن بغير تغسيل، فإن منعت السلطات الرسمية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16041

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    1887

  • في بلادنا يستعملون الحلف بالأمانة فقط على مدى الحياة دون الحلف بالله، هل هو جائز أم لا؟

    لا يجوز الحلف بالأمانة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من حلف بالأمانة فليس منا » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) سنن أبو داود الأيمان والنذور (3253) ، مسند أحمد بن حنبل (5/352).


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30606

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    794