موسوعة للفتاوى الإسلامية في شتى الموضوعات ومجالات الحياة صدرت عن هيئات متخصصة من عدة بلدان إسلامية

محتوى ضخم من أسئلة وأجوبة الفتاوى (34208 فتوى) من 9 مصادر، أجاب عنها 91 مفتيـًا

خصائص متقدمة للبحث، وفهرسة موضوعية علمية تسهل الوصول للمعلومة الشرعية

فتاوى مختارة

  • سئل في ناظر وقف معين من قبل الواقف، قضي عليه بضم ثقة أمين إليه في النظر، وأذن الثقة بالانفراد في العمل. فهل هذا الحكم يمنع الناظر الأصلي من العمل مع الثقة ما لم يختلفا، أو ليس للناظر الأصلي أن يعمل في الوقف- ولو بالاتحاد مع الثقة- أي عمل في الوقف، وإذا كان كذلك، فما الفرق بين الحكم عليه بما ذكر والحكم عليه بالعزل؟ وهل ما حصل على ...

    اطلعنا على هذا السؤال وعلى كتاب الوقف المذكور، ونفيد أن ضم الناظر الثقة إلى الناظر الأصلي في النظر على هذا الوقف، وإذن الثقة بالانفراد بالعمل، لا يمنع الناظر الأصلي من العمل في إدارة شؤون الوقف المذكور بالاتحاد مع الناظر الثقة المضموم إليه؛ لأنه بهذا الضم والإذن المذكورين لا ينعزل الناظر الأصلي من النظر على هذا الوقف؛ لأنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10588

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    150

  • مضمونه: أنه يدرس بالولايات المتحدة ، وبرنامج الدراسة ليس فيه وقت للصلاة، وأداء صلاة الجمعة بالنسبة لوقت الولايات المتحدة الساعة الواحدة والنصف، ويضطرون إلى تأخيرها إلى الساعة الرابعة لظروف برنامج الدراسة، فهل يجوز تأخير الصلاة إلى ذلك الوقت؟

    الصلوات الخمس في أوقات معينة من الشارع الحكيم، لا يجوز تأخيرها عنها، فإذا كان تأخير الصلاة لعذر لا يفوت وقتها الذي فرضت فيه جاز التأخير، وإذا كان يفوته حرم، وإذا كان الاستمرار في الدراسة يخرج الصلاة عن وقتها لم يجز للدارس فعل ذلك، ووجب عليه أن يصليها في وقتها، والجمعة آخر وقتها هو آخر وقت الظهر، فلا يجوز أن تؤخر عنه بحال. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23535

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    71

  • ما هو حكم الذبح في وقت محدود وزمن معلوم من كل سنة، حيث إنه يوجد عدد كثير من الناس يعتقدون أن الذبح في 27 رجب و 6 من صفر و 15 من شوال و 10 من شهر محرم أن هذا قربة وعبادة إلى الله عز وجل، فهل هذه الأعمال صحيحة، وتدل عليها السنة، أم أنها بدعة مخالفة للدين الإِسلامي الصحيح ولا يثاب عليها فاعلها؟

    العبادات وسائر القربات توقيفية لا تعلم إلاَّ بتوقيف   من الشرع، وتخصيص الأيام المذكورة من تلك الشهور بالذبائح فيها لم يثبت فيه نص من كتاب ولا سنة صحيحة، ولا عرف ذلك عن الصحابة رضي الله عنهم، وعلى هذا فهو بدعة محدثة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21586

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    45

  • ما حكم ذبح البهائم بآلة الكهرباء كما هو واقع في كثير من المدن.

    تسليط الكهرباء على الحيوانات لذبحها حرام؛ لما في ذلك من تعذيبها وفيه ضياع للمال إن ماتت به، وهو حرام أيضًا، ثم إن ماتت به يحرم أكلها إلا أن يكون التسلط بآلة حادة تقطع رقبة الحيوان فلا بأس، وإن أدركت حية وتم تذكيتها وفيها حياة أكلت. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30490

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    94

  • لي أخت تزوجت ابن عمي، وجلست معه مدة لا تقل عن سنة ولم يباشرها- أي: لم يطأها- حيث كان متعطلا عنها، وقد توفي المذكور فهل يجب عليها الحداد أو لا، وهل تلحق في الإرث منه مع إخوانه أو لا؟

    إذا كان الواقع كما ذكر، من وفاته وهي زوجة له، إلا أنه لم يطأها- فعليها حداد مدة العدة، وهي: أربعة أشهر وعشرة أيام، من تاريخ الوفاة، ولها الإرث من تركته، وعدم وطئه إياها لا يسقط عنها الحداد ولا يمنعها من الإرث من تركته كما لو توفي عنها قبل أن يخلو بها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29654

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    67

  • ما يجوز للمرأة المتوفى عنها زوجها وما لا يجوز؟

    مدة العدة أربعة أشهر وعشرة أيام من تاريخ الوفاة بالشهور القمرية لا من تاريخ العلم بالوفاة أو الدفن ما لم تكن حاملًا، وعدة الحامل تنتهي بوضع الحمل وعليها الإحداد في العدة وهو: أن لا يجوز لها أن تبيت في غير بيت الزوجية إلا لضرورة، ولا أن تخرج من بيتها إلا لقضاء مصلحة ملحة تعود بعدها إلى البيت مثل (مراجعة الطبيب وإنجاز معاملة ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3562

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    317

  • ما الحكم في قسمة الإرث الشرعية راجيًا منكم الإجابة الوافية؟ الموضوع: امرأة كبيرة في السن توفيت وتركت مبلغًا وقدره 25000 دينار نقدًا وليس لها زوج ولا أولاد أو إخوة أو أخوات.

    وبعد بذل الجهد في البحث والسؤال عن أقارب لها تبين لنا التالي: هناك رجل وامرأة شقيقان يكونان ابني خالها، ولا نعلم إن كان هذا الخال شقيق أمها أم لا.

    ...

    على المستفتي أن يطلب ممن يدعي قرابته من المتوفاة أن يثبت نسبه منها، وأن يستحصل من القاضي على وثيقة حصر إرث، ثم توزع التركة بحسب وثيقة حصر الإرث القضائية، أما الحج عنها فلا يجوز له أن يحج عنها من التركة إلا إذا وافق على ذلك الورثة، لأنها لم توصِ بذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18001

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    221

  • هل يجوز لمسلم أن يكتب الأسماء الروحانية (الجن أو الملائكة) أو أسماء الله الحسنى أو غير ذلك من الحرز والعزيمة المشهورة عند العلماء الروحانيين بإرادة حفظ البدن من شر الجن والشيطان والسحر؟

    الاستعانة بالجن أو الملائكة والاستغاثة بهم لدفع ضر أو جلب نفع أو للتحصن من شر الجن شرك أكبر يخرج عن ملة   الإِسلام - والعياذ بالله - سواء كان ذلك بطريق ندائهم أو كتابة أسمائهم وتعليقها تميمة أو غسلها وشرب الغسول أو نحو ذلك، إذا كان يعتقد أن التميمة أو الغسل تجلب له النفع أو تدفع عنه الضر دون الله. وأما كتابة أسماء الله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20683

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    236

  • لقد صدر مني الطلاق الآتي:

    الأول: في العام 2001 تقريبًا حدثت مشكلة عائلية خرجت بها عن طوري ولا أذكر لفظ الطلاق فيها، وذكرتني زوجتي لشدة الغضب.

    الثاني: وفي العام 2002م طلقتها بلحظة عصبية بقولي: (طالق) وغضبي فيها أخف من الأولى.

    الثالث: وفي 8/4/2004م يوم الخميس بسبب مشكلة عائلية فقدت الوعي وطلقتها بقولي: (طالق)، وزوجتي ...

    لم يقع من المستفتي طلاق في المرة الأولى، لأنه كان في عصبية شديدة، وأنه لا يعي ما يقول -على حسب قوله وصدقته زوجته-، وفي المرة الثانية وقع منه عليها طلقة رجعية أولى وقد راجعها في العدة بمتابعة الحياة الزوجية، وفي المرة الثالثة لم يقع منه عليها طلاق لأنه -كما قال وصدقته زوجته- كان في حالة عصبية شديدة، وأنه لا يعي ما يقول، وعليه: فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7808

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    59

  • سأل الشيخ محمد حاتم محمد في أن السيد محمد الأجرب توفي عن أخته الشقيقة المدعوة منور محمد الأجرب، وعن أولاد عمه لأم وهما: حسن حسن الأجرب، وعلي حسن الأجرب، وترك تركة، والمطلوب بيان نصيب كل من الورثة المذكورين. أفيدونا بالجواب ولكم الثواب.
     

    جميع تركة المتوفى المذكور لأخته الشقيقة فرضًا وردا، ولا شيء لابني عمه من الأم؛ لأنهما من ذوي الأرحام المؤخرين في الميراث عن أصحاب الفروض والعصبة، وعن الرد على ذوي الفروض الذين يرد عليهم. وهذا حيث كان الحال كما ذكر في السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- للأخت الشقيقة النصف فرضًا والباقي ردا عند عدم وجود من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13007

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    27

  • أرجو أن توضحوا لي كيف يستغل الشاب المسلم إجازته وفق شرع الله حتى يرضى ربه ويسعد في الدنيا والآخرة.

    وجزاكم الله خيرًا.
     

    إن الإسلام لا يعرف البطالة وضياع الوقت، لأنه دين العمل والجد والاجتهاد، وما الإجازة في نظره إلا فرصة للانتقال بالنفس من عمل لآخر خشية السآمة عليها إن هي استمرت في عمل واحد، لذلك جعل العبادات مختلفة في سائر الأوقات، لينتقل العبد من عمل لعمل حتى لا يغبن في عمره إذا لم يستغله في طاعة الله، ففي الحديث الصحيح الذي يرويه ابن عباس رضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9584

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    179

  • أحد المصلين يقوم بتصرفات مريبة لاحظها جميع المصلين ومنها على سبيل، المثال: لا يسمح لأحد من المصلين بالصلاة بجواره أي الالتصاق به في الصلاة بمعنى ترك مسافة بينه وبين المصلين كما أنه إذا وجد الصف الأول مكتملًا، يجذب أحد المصلين للخلف ويقف مكانه في الصف الأول، لذا نرجو معرفة الحكم الشرعي في مثل هذه التصرفات وجزاكم الله خيرًا.

    (1) يستحب سد الخلل قبل الدخول في الصلاة؛ لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «سَوُّوا صُفُوفَكُمْ، وَحَاذُوا بَيْنَ مَنَاكِبِكُمْ، وَلِينُوا فِي إخْوَانِكُمْ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ بَيْنَهُمْ بِمَنْزِلَةِ الْحَذْفِ[1] (أولاد الضأن الصغار)»، ومعنى حاذوا بين مناكبكم: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15839

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    229

  • بعض الناس أي العلماء أجازوا التذوق للمرأة للطعام في الصيام إذا كانت تريد أن تعرف مدى صلاحية الطعام، هل هذا صحيح، وقالوا: بشرط أن لا يصل الطعام إلى الحلق؟

    لا حرج في تذوق الإنسان للطعام في نهار الصيام عند الحاجة، وصيامه صحيح إذا لم يتعمد ابتلاع شيء منه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24382

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    74

  • سئل عن إبداء الرأي الشرعي إزاء تمسك بعض السيدات من شاغلي الوظائف الفنية الرقابية بارتداء النقاب أثناء مباشرة عملهن وعدم اكتفائهن بلبس الحجاب، اعتقادا منهن أنه يرقى إلى مستوى الفريضة الشرعية، مع أن عملهن يستدعي الانتقال لمقار الجهات الخاضعة لرقابة الجهاز، ومقابلة المسؤولين بها، وفحص أعمال وحسابات الجهات الخاضعة لرقابة ...

    من المقرر شرعًا أن الحجاب فرض إسلامي، ورد الأمر به في القرآن الكريم في قوله تعالى: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ [النور: 31].

    وفي قوله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14675

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    78

  • إذا سرق السارق مالاً دون كد أو تعب في طلبه، ثم صار غنيًّا، وعندما حال الحول تصدق وأنفق بذلك المال المسروق حق الله تعالى عليه، فهل يثاب فيها لأنه قام بالإنفاق، أم يعاقب لأنه تصدق من الحرام؟

    يجب على السارق رد المال المسروق إلى صاحبه، ولو كان غنيا عند الحول؛ لأنه غاصب، وسرقته كبيرة من كبائر الذنوب، ومعرض نفسه للعقوبة في الدنيا والآخرة إلا أن يتوب. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27295

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    103

  • سأل عبد اللطيف محمد النجار بالآتي: رجل اسمه سيد خليل دودار توفي عن ابن عم من الأم مقدم هذا الطلب، وعن ابن أخته نبوية خليل دودار اسمه علي العشيري، وعن ابن عمته زنوبة إبراهيم دودار اسمه يوسف فرج، فمن هؤلاء الوارث له؟ ومقدار نصيبه في تركته؟

    جميع تركة المتوفى المذكور لابن أخته، ولا شيء لابن عمه من الأم، ولا لابن عمته؛ لأن ابن الأخت من الصنف الثالث من ذوي الأرحام وهما من أولاد الصنف الرابع منهم، والصنف الثالث مقدم في الميراث على الصنف الرابع وأولادهم.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفى وارث آخر.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- جميع التركة لابن الأخت عند عدم وجود صاحب فرض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13437

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    54

  • لي أقارب؛ عمات وخالات وأخوات، وأنا أملك مالًا فهل يحق لي أن أدفع لهن الصدقات؟ وكيف أقيس حالتهن وأنهن يحتجن أم لا؟ لأن أمي فقط هي التي تقول لي: لم لا تُعطي عماتك وخالاتك وأخواتك؟ دلوني دام فضلكم.

    إن الأقربين من الأخوات والعمات والخالات ونحوهن، هن أولى بالمعروف وأولى أن ينفق ويتصدق عليهن، لأن الصدقة عليهن صدقة وصلة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لامرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه حينما سألته عن الصدقة لزوجها فقال: «لَكِ أَجْرَانِ، أَجْرُ الْقَرَابَةِ وَأَجْرُ الصَّدَقَةِ» كما أخرجه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8644

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    98

  • حصلت لجنتنا الخيرية على مواد تموينية وخضار وفواكه وبعض الأثاث من إدارة البلدية، وهذه الأغراض ليس لها مطالب وهي من المصادرات من المخالفين.

    والسؤال: هل يجوز أخذها والتصرف بها للأسر المتعففة؟

    إذا علمت اللجان الخيرية أن هذه الأموال المصادرة قد صودرت بحق بأن أخذت بحكم القانون، جاز لها تسلمها وتوزيعها على الفقراء والمساكين؛ لأنها تعزير بالمال، وهو جائز عند بعض الفقهاء. وإن كانت هذه الأموال قد صودرت ظلمًا بأن أخذت بغير وجه حق فلا يجوز تسلمها أصلًا لأي هدف كان، وعلى الجهات المسؤولة العمل على تسليمها لأصحابها.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7681

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    122

  • في سنة 1983 م نذرت نذرًا لله تعالى مضمونه: إن نجحت في شهادة البكالوريا أن أعطي بعض أصدقائي مبلغ   (50 د ج) لكل واحد منهم، وبالفعل نجحت، ولكن لم أوف بنذري ، وأنا الآن في حرج شديد، أرجو منكم بعض الإيضاحات على أسئلتي التالية: 1 - هل قيمة (50 د ج) في سنة 1983 م تتغير في الوقت الحالي 1997 م، أم تبقى ثابتة؟ 2 - بسبب طول المدة لم أعد أتذكر بالضبط ...

    يجب عليك الوفاء بنذرك؛ وذلك بدفع المبلغ الذي نذرت دفعه إلى الأشخاص الذين عينتهم وتحتاط في عددهم، ومن جهلت منهم أو لم تستطع الوصول إليهم وجب صرف حصتهم بالنية عنهم إلى الفقراء، وتخرج من العملة التي عينتها عند النذر ما دامت دارجة يتعامل بها، بصرف النظر عن تغير قيمتها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30895

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    47

  • السائل تزوج ببنت عمه ف.م.ش. وأنجب منها، وثبت له بعد ذلك أنه رضع من أم زوجته المذكورة ثلاث مرات متفرقات وفي أثناء عدة شهور، ولم ترضع زوجته من أمه.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا الرضاع.
     

    إن رضاع السائل من امرأة عمه -أم زوجته- وهو في سن الرضاع وهي سنتان على الأصح المفتى به صارت امرأة عمه أما له رضاعا، وصارت بناتها جميعا أخوات له رضاعًا سواء من رضعت منها معه أو قبله أو بعده، وكما تحرم الأخت من النسب تحرم الأخت من الرضاع؛ لأنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب، وعلى ذلك فلا يحل للسائل أن يتزوج بواحدة من بنات عمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11399

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    77