موسوعة للفتاوى الإسلامية في شتى الموضوعات ومجالات الحياة صدرت عن هيئات متخصصة من عدة بلدان إسلامية

محتوى ضخم من أسئلة وأجوبة الفتاوى (34208 فتوى) من 9 مصادر، أجاب عنها 91 مفتيـًا

خصائص متقدمة للبحث، وفهرسة موضوعية علمية تسهل الوصول للمعلومة الشرعية

فتاوى مختارة

  • يوجد في العمل أناس يشربون الدخان، وأحيانًا أقوم بصيام الست من شوال، فهل رائحة الدخان تبطل الصيام ؟ علمًا بأنني والحمد لله لا أدخن.

    الصائم لا يفطر إذا طار إلى حلقه غبار أو دخان؛ لأن هذا بغير اختياره، لكن عليك مناصحة شاربي الدخان بتركه والتوبة منه؛ لأنه حرام ومعصية.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35507

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    157

  • هل يجوز عقد شركة كالتالي: طرفان يدخل كل منهما بنصف رأس المال ولكن عند توزيع الأرباح يأخذ أحدهما نسبة أكبر من الآخر وذلك بسبب خبرته أو معرفته بالسوق أو استقراره في أمريكا أو ما شابه ذلك؟

    إذا كان الشريكان يعمل كل منهما في المال المشترك فإنه يجوز الاتفاق على توزيع الأرباح بينهما بنسب مختلفة ولو كانت أموال الشريكين متساوية، وفي المغني لابن قدامة 5/30 ط. الرياض (والربح على ما اصطلحا عليه في جميع أقسام الشركة) والوضيعة (أي الخسارة) على قدر المال.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2988

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    355

  • تعاقد السائل مع شخص على بيع شقة تمليك له على أن يدفع مبلغا مقدما عند التعاقد، ويدفع الباقي على قسطين متساويين، وتم كتابة العقد على ذلك ودفع المقدم وكتابة تاريخ كل قسط وقيمته في العقد، وتم كتابة شرط جزائي بالعقد مقداره عشرة آلاف جنيه مصري يدفعه من يخل بأي التزام بالعقد للطرف الآخر، وعند حلول ميعاد القسط الأول لم يلتزم ...

    أجاز بعض الفقهاء الشرط الجزائي وأوجب الوفاء به ويترتب عليه أثره من حيث المال المشروط بالعقد، فقد نص الحنابلة في البيع على: "إن من يشتري شيئا ودفع ثمنه واستأجل لدفع الباقي فاشترط عليه البائع أنه إن لم يدفع باقي الثمن عند حلول الأجل يصبح ما يحمل من الثمن ملكا للبائع إن لم يقم المشتري بدفع الباقي في أجله المحدد".

    وقالوا: إن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13746

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    98

  • أود أن أتقدم لسماحتكم بسؤال عن حكم الشرع في الاتجار أو اقتناء الحيوانات التي تستخدم لإشباع الهواية أو لأغراض الزينة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

    1- طيور الزينة مثل: الببغاوات والطيور الملونة.

    2- الزواحف مثل: الثعابين والسحالي.

    3- المفترسات مثل: الذئاب والأسود والثعالب.. إلخ. حيث إنها تستخدم إما لأشكالها ...


    أولاً: بيع طيور الزينة مثل الببغاوات والطيور الملونة والبلابل لأجل صوتها جائز؛ لأن النظر إليها وسماع أصواتها غرض مباح، ولم يأت نص من الشارع على تحريم بيعها أو اقتنائها، بل جاء ما يفيد جواز حبسها إذا قام بإطعامها وسقيها وعمل ما يلزمها، ومن ذلك ما رواه البخاري من حديث أنس قال: « كان النبي صلى الله عليه وسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26258

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    161

  • إذا قام الرجل يصلي وعليه (بنطلون وهو مسبل) وقد كفه أثناء الصلاة هل يدخل في النهي عن كف الثوب ، إذا كان يدخل في النهي فإنه إذا لم يكفه أصبح مسبلاً في الصلاة، فهل يكفه أو يتركه مسبلاً، وإذا كان يرى أن المحرم من الإسبال إذا كان للخيلاء؟ إذا كانت الأكمام (جمع كم) في الأصل أنها طويلة، وكان قبل الصلاة يكفها وإذا أراد الصلاة كان ...

    لبس الملابس الطويلة للرجال التي تصل إلى ما تحت الكعبين حرام، سواء كان الملبوس ثوبًا أو قميصًا أو سروالاً أو بنطلونًا، وسواء كانت نية المسبل الخيلاء أو غير الخيلاء؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: « ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار » [1] أخرجه   البخاري في (صحيحه) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34643

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    179

  • أنا رجل معاق لا أستطيع الصلاة إلا جالسًا، وبجواري مسجد وقد يحين وقت الأذان ولم يحضر أحد ليؤذن وعند ذلك أقوم أنا بالأذان وأنا جالس عبر الميكروفون، علمًا أن هذا المسجد ليس له مؤذن راتب أو بمعنى آخر مفوض من قبل الجهة المسؤولة عن المساجد، وأن من حضر وقت الأذان يؤذن، فهلا يجوز لي أن أؤذن وأنا جالس للسبب الذي ذكرته سابقا؟ أفتوني ...

    الأصل في الأذان: أن يكون من قائم، ويجوز من الجالس   لعذر إذا حصل به الإبلاغ؛ لحصول المقصود بذلك، والأذان من القائم أفضل إذا تيسر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33579

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    83

  • هل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أول خلق الله أم سيدنا آدم؟

    أول خلق الله من البشر آدم عليه الصلاة والسلام بإجماع المسلمين وبصريح القرآن، ونبينا عليه الصلاة والسلام بشر من سلالة آدم، وأما قول بعض الجهلة: إن نبينا أول خلق الله أو أنه مخلوق من نور الله أو من نور العرش فقوله باطل لا أساس له من الصحة. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21010

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    90

  • السيد المهندس/ وكيل الجهاز المركزي للمحاسبات ورئيس جمعية تيسير الحج للعاملين به، اطلعنا على كتاب الجمعية المقيد برقم 112 لسنة 1980 وبه أن عدد أعضائها الآن خمسة وتسعون عضوا، وأن من أهم ما تهدف إليه تيسير الحج للعاملين المشتركين وأسرهم، حيث تقوم الجمعية بصرف مجموع مدخرات العضو الذي تصيبه القرعة لفترة خمس سنوات، ويقوم العضو ...

    نفيد أن الله سبحانه قال في فريضة الحج: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97]، والاستطاعة أن يكون المسلم مستطيعا ببدنه واجدا من ماله ما يبلغه الحج فضلا عن نفقة من تلزمه نفقته لحين عودته، وقد اتفق فقهاء الإسلام على أنه إذا لم يكن للمكلف مال لم يلزمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10165

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    329

  • أعمل في مكتب أحد المحامين بوظيفة فراش وأتقاضى راتبًا قدره 160 دينارًا كويتيًا وقد سمعت من بعض الزملاء أن رواتب مكاتب المحامين حرام، أو فيها شبهة على الأقل وذلك لطبيعة مهنة المحاماة، وأنا الآن توجد أمامي فرصة للعمل في وزارة العدل بنفس الوظيفة وبراتب قدره 90 دينارًا كويتيًا، فالرجاء إفتائي في شرعية وظيفتي في مكتب المحاماة، ...

    بما أن وظيفة الفراش لا دخل لها في مهنة المحاماة، ولا يتوقف عمله على نوعية القضايا والدعاوي التي يقوم بها المكتب من حيث الحق والباطل فإن ما يأخذه على عمله حلال، لأنه أجر على عمل مشروع، وعليه أن يتجنب القيام بأي عمل محرم يعرف حرمته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2930

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    221

  • الرجاء التكرم بالإجابة على السؤال الآتي المتعلق بالاقتراض من جهة مالية ‏وفقكم الله إلى طريق الحق وجزاكم الله خيرًا.

    مقدم القرض يطلب من صاحب المشروع المزارع ومربي الدواجن ضمانًا ‏لقرضه وذلك بالتأمين على المنشآت وضد الحريق والحوادث وإصابات العمال ‏فهل هذا حلال أم حرام؟ والسلام عليكم.

    ‏ لا بأس باشتراط البنك على المقترض أن يؤمن على المنشآت ضد الحريق ‏والحوادث وإصابات العمال وذلك ليكون البنك مطمئنًا على السداد ويشترط أن ‏يكون التعويض في التأمين في حدود الضرر الفعلي.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3269

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    159

  • سمعت في برنامج ديني: أنه يحرم على المرأة أن تصلي ورجلاها ظاهرتان ، فما الحكم؟

    يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها في الصلاة، بما في ذلك القدمان يجب سترهما، وأما الوجه فإنهـا تكشفه إذا لم يكن   عندها رجال غير محارم لها، وما مضى من ظهور بعض قدميك في الصلاة، فإنه معفو عنه إن شاء الله من أجل الجهل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33656

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    112

  • اشتريت حذاءً من محل، وأشك أن في أسفله لفظ الجلالة، لذلك أرجو الاطلاع على هذا الحذاء، وإن ثبت ذلك فسوف أرفع شكوى قضائية ضد الشركة لمنع استيراد مثل هذه النوعية (...)، ولكم جزيل الشكر.

    بالاطلاع على عينة من الحذاء (المعروض) لم يظهر عليه ما يدل على كتابة لفظ الجلالة، فيجوز شراؤه وبيعه وتداوله.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7925

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    82

  • ما حكم علاج الزوجة والأولاد من أجرة طبيب وثمن أدوية وأجرة القابلة وعلى من تجب، أعلى الزوج أو الزوجة؟

    الجواب عن مصاريف علاج الزوجة: مذهب الحنفية أن مصاريف علاج الزوجة لا تجب على الزوج فقد جاء في رد المحتار: «كما لا يلزمه مداواتها أي إتيانه لها بدواء المرض، ولا أجرة الطبيب، ولا الفصد ولا الحجامة هندية عن السراج». اهـ.

    وهذا هو المعروف في مذاهب الأئمة الثلاثة أيضا، إلا أن صاحب منح الجليل نقل عن ابن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11640

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    384

  • إذا فعل المسلم خطأ عدة مرات في نفس الخطأ، فهل يجوز لنا أن نعيره بالذي وقع فيه؟ مثلاً: إنه سرق عدة مرات، أو أنه كذب عدة مرات، فهل يصح لنا أن نعيره بالسرقة وبالكذب؟ وهل يأثم الذي يعير الناس الآخرين بما وقعوا فيه، وبماذا تنصحون مثل هؤلاء الأشخاص؟

    المطلوب من المسـلم: نصيحة أخيـه المسـلم وتوجيهـه للطريق السليم، وتحذيره من الأخـلاق المنحرفـة، وأن يـدعوه برفـق ولين؛ عسى الله أن يفتح على قلبه ويشرح صدره لقبول الحـق، ولا ينبغـي للمسـلم أن يكـون شـامتًا بإخوانـه، ولا متتبعـًا لعثـراتهم، وزلاتهم؛ لما رواه مكحول عن واثلة بن الأسقع قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31865

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    63

  • إننا نود استفتاء وزارتكم الموقرة بشأن مدى شرعية بيع الأشرطة الموسيقية والأفلام التي تحتوي على أغانٍ ماجنة بالجمعية خاصة وأن هذه الأشرطة غالبًا ما يترتب عليها الإخلال بالآداب والأخلاق العامة، آملين أن ينال هذا الموضوع اهتمامكم ليتسنى لنا اتخاذ اللازم في ضوء إفادتكم إن شاء الله.

    وفقنا الله جميعًا لما فيه الخير لبلدنا ...

    لا يجوز شرعًا بيع كل ما من شأنه أن ينشر الفساد أو يشيع الفاحشة أو يشين الآداب والأخلاق أو شراء شيء من ذلك أو تداوله، وذلك لقوله عز وجل: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4426

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    69

  • من الأمور التي كنا نستخدمها في العلاج الكتاب الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابي أبي دجانة لما جاءه يشكي الأذى في بيته من الجن ، وقد وجدت هذه الرسالة في كتاب للأخ مجدي الشهاوي، واسمه (العلاج الرباني للسحر والمس الشيطاني) وكذلك في كتاب: (حوار مع الجن) للكاتب الصحفي أسامة الكرم، وهذا هو الحديث. إن الصحابي الجليل ...

    الحديث المذكور في السؤال قال عنه العلامة السيوطي في كتابه: (اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة) الجزء الثاني صفحة (348): إن الحديث موضوع، وإسناده مقطوع، وأكثر رجاله مجاهيل، وليس في الصحابة من اسمه موسى أصلاً. انتهى. وعليه فلا يجوز الاعتماد على هذا الحديث، والرقية الشرعية تكون بسورة الفاتحة وآية الكرسي وسورة الإخلاص ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31375

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    561

  • ما حكم الإقعاء في الصلاة ؟

    الإقعاء في الصلاة يقع على صورتين: الصورة الأولى : أن يجلس الرجل على إليتيه ناصبًا قدميه أو ناصبًا ساقيه وفخذيه واضعًا يديه على الأرض، مثل إقعاء الكلب   والسبع وهذا الإقعاء المعروف عند العرب، وهو بهذه الصفة مكروه ويدل لذلك ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا رفعت رأسك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33892

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    172

  • سئل في سيدة توفيت بتاريخ 28/12 سنة 1957 عن أولاد أختين شقيقتين ذكورًا وإناثًا، وأولاد بنت أخت شقيقة، وابن بنت عم شقيقة، وأولاد ابن خال فقط.

    وطلب بيان نصيب كل في تركتها.

    بوفاة هذه السيدة بتاريخ 28/12 سنة 1957 بعد العمل بقانون المواريث رقم 77 لسنة 1943 عن المذكورين تكون تركتها جميعها لأولاد أختيها الشقيقتين ذكورًا وإناثًا للذكر منهم ضعف الأنثى؛ لأنهم من أفراد الصنف الثالث من ذوي الأرحام واستووا في الدرجة وفي الإدلاء بوارث وفي قوة القرابة، فيشتركون في الميراث للذكر ضعف الأنثى عملا بالمادتين 31، 34 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13537

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    46

  • يوجد شخص طالب قرض من صندوق التنمية العقاري، ووصل قرضه، وهذا الشخص لا يرغب القرض، وأنا شخصيًا أرغب في أخذ القرض منه بمبلغ من المال دون الأرض، فهل هذا جائز شرعًا؟ آمل توضيح الوضع، والله يحفظكم ويرعاكم

    نظام الاقتراض من البنك العقاري رتب الناس في استحقاق القرض حسب أقدمية طلبهم، ولا يجوز لمن استحق القرض أن يبيع اسمه لشخص؛ لأنه لم يملك القرض، ولما في ذلك من الكذب، ولكونه بذلك يقدم غير المستحق على المستحق، وغير ذلك من المفاسد. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30968

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    106

  • يقول الشاب: إنه في زمن ماضٍ قديم، ظلم نفسه ولم يتحكم بهواه، وأوقعه الشيطان بالفعل ببهيمة – نعوذ بالله – وكذلك كان يعمل العادة السرية، وقال: إنه عمل العادة السرية وهو صائم في رمضان ، وقال إنه يعلم حرمتها ولكن ظنًّا منه أنه لا يبطل صيامه، وقال إنه في ذلك الوقت محافظ على الصيام عن الأكل والشرب مع طول النهار وشدة الحر ومقيم ...

    يجب على الشاب المذكور التوبة من إتيان البهيمة والعادة السرية والاستغفار، وقضاء عدد الأيام التي أفطر فيها بذلك، ولا كفارة عليه إلا كفارة تأخير القضاء، وهي: إطعام مسكين عن كل يوم أخر قضاءه إلى رمضان آخر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35480

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    215